جهينة سلام ترحب بكم

شكراً لكم على زيارة البلوق الخاص بي أتمنى لكم الأفضل..
Thank very much for visiting my Blog wish you the best.
Juhaina salam

الخميس، 29 نوفمبر، 2012

إن مايربط الأشياء ببعضها خيط رفيع من الفلسفة فعلى كل أن إنسان أن تكون لديه فلسفة في الحياة ونهج يسير عليه وهو ماض لتحقيق أهدافه من خلال إلتزامه في أبسط الامور أكثرها أهمية وإنعكاس على صحته.. وهل يوجد أبسط من رمي المهمل في مكانه المخصص.. (معضلة حلها بسيط)

جُهينة سلام



 

الخميس، 18 أكتوبر، 2012

إتخاذك قرارات تخدم بها الآخرين لا يعني أبداَ إنها لن تعود بالفائدة عليك ,, كل شي في حياتك متصل بالآخر ويصب لمصلحتك الشخصية في النهابة.. إختار صح وقرر؛؛؛>> أن لاترمي النفايات في الشارع!في العمل!في الجامعة !في المقهى! على الأرصفة!في الحدائق!من النوافذ!إلا في أماكنها المخصصة ...

 

 

 

الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

عندما يريد الإنسان التغيير بشكل إيجابي/ يبدأ بتغيير أفكاره ثم ما إعتاد عليه إلى الأحسن، فمتى إستطاع إن يقرن هذا التبدل بعمل يدل عليه، عندها فقط يستطيع أن يخلق لنفسه حياة كريمة وجديدة..

جهينــة ســلام.

 

 

الجمعة، 24 أغسطس، 2012

إن السلام الداخلي لايعني غذاء أو كساء أو مأوى أفضل إن السلام الداخلي والأمــان في الحب أن تحب لغيرك ماتحب لنفسك وأن تعطي بقدر أمنياتك فكلما كَبُرت أحلامك كلما عَظُم عطائك ..

"جهينة ســلام"

 

 

الجمعة، 3 أغسطس، 2012

الإحتشام ليس بالضرورة أن يُترجم كغطاء فوق الرأس أو ذقن تحت الأنف! إن في إنضباطك وإحترامك لنفسك بنبذ كل فعل أو قول قبيح "لإحتشــام عظيــم" ومن يستحي من نفسه إستحى منه الناس،،، (لاترمي أعقاب السكائر في الطريق العام+لاترمي الأوراق والأكياس في الشارع+لا تترك في المكان الذي كنت فيه مخلفاتك)..

لــ جهينة ســلام

 

 

الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

( شَهِد الشباب العراقي تطوراً ملحوظاً هذه السنة وماقبلِها في مشاركاته وتغير موقِفهُ من ثقافة الإنسحاب إلى ثقافة المشاركة) إن أًضطِرِرت للوقوف مُتَفرِجاً دون تقديم خدمة أو المساهمة مع الآخرين دون عطاء للمجتمع على الأقل لاتَهدم مايبنيه غيرك/ حافظ على مايقدمه الآخرون دون عبث مستمتعاً به وحِث النفس على المشاركة لأنها شرف لايُمنَح إلا لِذوي القلوب النقية،كن صافي  تَصفو لك الأيام).

 

يستطيع الإنسان بسهولة أن يتعلم مايلزمه تعلمــه إذا تــم تحــريضه على ذلك ,, أليس من المنطق أن نحــرض أنفسنـا ومن حولنا صغير كان أو كبير على عدم رمي النفايات " منديل كان أم ورقة كيس أو عقب سكارة في الشارع ؟..

 

بِتَطبيقنا لِلقَوانين الصَحِيحة والصَريحة الواضِحة التي تَسعى إلى صَلاح المُجتمع والإنسان العراقي سَنُنَمي مناخ وفير للأجيال التي تلينا وهم من بعدِنا إلى أن يَعُم الرخاء والصلاح في جميع أرجاء العراق... معـاً يُمنَع مَنعاً باتاً رمي النفايات في غير مكانها المخصص /وصالح العراق لاصالح إلا هو.

 

هل تعلم إننا يمكننا إدارة حياتنا بشكل أكثر صحي من خلال الإمتناع عن إيذاء ماحولنا من طبيعة (إنسان- نبات - حيوان- طريق- ممتلكات) في تصرفاتنا اليومية فعل أم قول من خلال إعطاء إهتمام أكثر جدية لكل مانقوم به من أعمال ؟ بتحويلها إلى نشاط إيجابي لمساعدة أنفسنا على التخلص من عادات الماضي السلبية لنحظى بفرصة مشاهدة قدرتنا وكم كبيرة قوتنا الداخلية للمضي قدما نحو الخير..

 

 

في كُل مرة تتَجنب رمي الأوساخ في الشارع أو تمنع نفسك من تركها على الطريق أنتَ تتعلم من تجربتك هذه لأنها وعلى الرغم من بساطتها لها إنعِكاس كبير على حياتك في المستقبل كونها تجربة أخلاقية راقية تزيد من معرفتك بِنَفسَك.

 

العبوس ظاهرة اجتماعية سيئة ليس إلا! لا مبرر هناك أبدا للعبوس والتجهم في وجه الغير والحياة، تأكد إنك كلما كنت مبتسما كلما أحطت نفسك بطاقة إيجابية تجعلك تجذب كل مافيه منفعة لك من مقابلة أشخاص قد تسهل عليك مهامك إلى سماعك أخبار مفرحة بذات اليوم.. نحن في حاجة ماسة إلى نشر ثقافة الابتسام بيننا، ونبذ الإرث المتراكم من ثقافة التجهم، والإضراب عن العبوس المفتعل واستبداله بنظرة نقية صادقة صافية تعكس ما في القلب من محبة وتآلف..


نفتح اليوم أحد أبواب التاريخ السياسي العراقي لنستذكر معكم ذكرى ثورة 14 تموز والتي تعد من أبرز الإحداث التي وقعت في منطقة الوطن العربي ودول الجوار في منتصف الخمسينات من القرن العشرين، وقد قُيمت هذه الثورة من قبل القوى الوطنية العراقية ،والق...وى القومية العربية تقييما ايجابياً من خلال التأكيد على قيمتها الحقيقية بإعتبارها نقطة تحول خطيرة في تاريخ العراق والأمة العربية .فضلاً عن اعتبارها ثورة وطنية ، وقومية ، وتقدمية في طبيعتها الأساسية.. يستحق العراق اليوم أن يكون هو الأفضل بكل رموزه سيما وقد وصف الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم في أكثر من محفل بإنسانيته... أولا يستحق بلدنا اليوم أن نحافظ عليه بعدم رمي النفايات في الشارع وقد سبقونا بالمحافظة عليه من إفتدوه بأرواحهم!؟

الموافق 14 تموز

 

 

الاثنين، 16 يوليو، 2012

صفتا الأمل والصلاح هما من حاجاتنا إلى الحياة الإنسانية الكريمة يبنيها الخالق في ضمير خلقِه ويفتح لهم بها سبيل الإجتهاد-ونحن جزء من ضمير يمليه علينا واجبنا الوطني والأخلاقي / وَلَكَم نتمنى للشباب العراقي السعي في طلب الكمال للتخلص من العيوب ويشتد أملنا هذا بِكُم كلما إشتدت الحاجة إليه في زمن أصبحت فيه سُبل التطور والإنسجام حاجة مُلحة !في وقت علينا جميعاَ التكاتف فيه يداَ واحدة نحو إستعادة الهُوية البغدادية الأصيلة..

 

 

أُصَدِقك وأثق بك وأُوكِل إليك مسؤولية الحفاظ على قيمتك كفرد يعيش في بلدٍ يحبه يساعد في المحافظة عليه نظيف وجميل تماما كمحافظته على شكله أمام الآخرين.." كلما رميت نفاية في مكانها الصحيح كلما إحترمك الآخر وتعلم منك" .. نصيحة نابعة من القلب

الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

الالإمتنان  إلى الحياة هو أن نُقدر كل من حولنا فكلما أعطَيت سَتتلقى بالمقابل لأن الحياة آخذ وعطاء ... لاتُبصِق على الأرض فهذا سيقلل من قيمتك أمام الآخر! لاترمي الأوساخ بغير مكانها فهذا سيجعل منك سُخرية للآخر! إلتَزِم : فالإلتزام يُقوي عزيمتك وسَيَجعل من روحك حره أكثر نقاء وهل للتقدير وجه غير الذي نريده لأنفسنا كي نُعامل به الناس ..

 

 

قد يكون كُل إنسان ممتعلم ولكن ليس كل إنسان  مثقف يحمل ثقافة إيجابية، وليس كل إنسان مُطّلع وواع..وبما إن لعراقنا ماضي عريق ومشرف سُردت عنه الحكايات وسجل التاريخ فيه نقاط بيضاء لذا علينا اليوم أن لانغفل عمن نحن كوننا أمة عراقية متجددة عبر العصور متعلمة من هفوات حاضر مؤقت ساعين لبناء مستقبلنا المشرق من خلال إعادة بناء الإنسان فينا..

 

 

السبت، 7 يوليو، 2012


من بديهيات تقدم العصر في البلدان النامية وحتى العربية في الآونة الأخيرة  كثــرة القـــراءة  حيث إن شبابها بمختلف أعمارهم تجدهم وفي كل مكان يصطحبون كتابهم معهم.. وكما تعلمون أمة لاتقرأ يعني أمة لن تستطيع أن تتقدم خطوة! من المفيد جداً أن تُخَصِص في كل إسبوع ساعة من وقتك للقراءة بالذهاب إلى مقهى تحتسي فيه الشاي بينما أنت مستمتع فيه بكتاب يناسب ذوقك.. أُولي عقلك إهتمام كما توليه  قلبك ،جسمك و مظهرك..

جهينـة ســلام


الجمعة، 6 يوليو، 2012

لتصل إلى مُرادك عليك أن تعمل بكد وأن لاتَقُل هذا ليس من شأني أو مستواي لأن الإنسانية الحقة لاتعرف سوى المساواة والحب والعمل يد بيد للوصول إلى الهدف المنشود ..هكذا تقدمت الأمم وإرتقت أجيالها.. وهدفنا في أن ننبذ جميعنا رمي الأوساخ في الشارع حق مشروع و واجب تُجاه العراق بلدي وبلدك..

 

 

الاثنين، 2 يوليو، 2012

إن في عادة رمي النفايات بالشارع دون تفكير لدليل واضح على التخلف والإهمال ولكي نحقق مانصبوا إليه في أن نكون "عراق نظيف" و "شباب متحضر" علينا أن نُشفي قلوبنا وأفكارنا كي نستطيع أن نُشفي بلدنا .. إبـــدأ بنفســـك..

جهينة سـلام.

 

السبت، 30 يونيو، 2012

"هـــل تعــلم :: إن الطـــريقــة الوحيـــدة لتحقـــيق أحلامنـــا هــي أن نكـــون كرمـــاء تجـــاه أنفســنا" لاتكــن بخيــلاً تفاعل وكن إيجابي.. سوي إلي عليك والباقين يتأثرون بيك..

Juhaina salam


حلمــنا أن يكــون العـــراق نظيفــاً كقلب ساكنيه وهــذا لايتحقق إلا ببذلٍ أكبر وعطــاء لامحـــدود لنعقد العزم على أن نكــون كرماء بوقتنا وفكرنا وعملنا تجاه بلـدنا ..

Juhaina salam

 

أن الإحساس بالمواطنة ومعنى أن تكون جزء من هذا العراق وأنّه بيتك الكبير، وأبناؤه إخوانك.. سعادتك من سعادته وما يصيبه يصيبك.. ثقافة تتلقى دروسها الأولى من أمّك وهي تعلِّمك كيف تُلقي المُهمَل في سلّة المهملات، وأن تبقى نظيفاً ومرتباً في البيت والمدرسة والشارع.. وفي أولى وصايا أبيك في أن لا تقطع شجرة ولا تقتل عصفوراً.. ولا تُخرِّب أو تعتدي على ممتلكات غيرك كل هذا من الثقافة ومعنى أن تكون مثقف ومسؤول .

Juhaina salam

 

 

للثقافة الشخصية فائدة كبيرة على الإنسان فهي تهذب خُلُقَه وتُحَسِن من ذوقه كما وتجعله أكثر حكمة في إتخاذ قرارته ومن ميزاتها إن يكون صاحبها قارئ جيد ومطلع دائم..

 

التغيير يعني تحديد مانقوم به..والإعتراف إننا قمنا به.. ومن ثم قيادة أنفسنا بقناعة للتغيير.. بإن تفعل شيئاً أخر.. أكثر قيمة ..أكثر نفع..

 

 

في كُل مرة تتَجنب رمي الأوساخ في الشارع أو تمنع نفسك من تركها على الطريق أنتَ تتعلم من تجربتك هذه لأنها وعلى الرغم من بساطتها لها إنعِكاس كبير على حياتك في المستقبل كونها تجربة أخلاقية راقية تزيد من معرفتك بِنَفسَك.

 

إن في عادة رمي النفايات بالشارع دون تفكير لدليل واضح على التخلف والإهمال ولكي نحقق مانصبوا إليه في أن نكون "عراق نظيف" و "شباب متحضر" علينا أن نُشفي قلوبنا وأفكارنا كي نستطيع أن نُشفي بلدنا .. إبـــدأ بنفســـك.

"جهينة سلام"

الثلاثاء، 19 يونيو، 2012

عندما نعترف بإخطائنا نستطيع مواجهة القصور لدينا وفي هذا فرصة عظيمة لتقويم سلوكنا بالتالي لايمكن لإحد من إستخدامها ضدنا....... وإن في رمي النفايات في بلدك لخطأ كبير وقصور عليك الوقوف عنده و إصلاحه..

 

الاثنين، 18 يونيو، 2012

"إحترم الطريق فانه ليس لك وحدك ،ومن يحترم الطريق يحترم الناس"

إن في إحترام الإنسان لكل ماحوله من طبيعة إنسان كان أم نبات جماد/ أوحيوان يزيد من إحترام الناس له مشكلاً حوله هالة مشرقة تزيده إيجابية كل يوم لتنعكس على جميع أفعاله مما سيكسبه سعادةٍ حقيقية.


يمكن للشمس أن تشرق ذهباَ ولمعية ليس في السماء وحسب يمكنها أن تسطع في الأرض كما هي موجودة في قلب كل إنسان محب للخير معطاء منضبط ومسؤول والتي يتنافى معها الظلام في فعل كل قبيح ولو كان برمي نُفاية في الشارع! لاتَعِش أسود القلب إترك لنور الحق أن يعرف طريقه إلى قلبك من خلال مساعدتنا في أن تكون (آني عراقي راقي ورمي النفايات بالشارع مو من أخلاقي قول وعمل).